العراق: احتجاجات في النجف ضد القصف الإيراني على أربيل

العربي الجديد

العراق: احتجاجات في النجف ضد القصف الإيراني على أربيل

  • منذ 2 شهر
  • العراق في العالم
حجم الخط:

تتسع دائرة الرفض للهجمات الإيرانية المتكررة على محافظات إقليم كردستان، والتي أوقعت أخيراً 18 قتيلاً و62 جريحاً، بينهم نساء وأطفال، إذ أقدم مواطنون من محافظة النجف (جنوباً) على حرق العلم الإيراني، وترديد شعارات منددة بها.

ويوم أمس الخميس، توفي طفل رضيع، ولدته أمه بعد وفاتها، جراء القصف الإيراني على أربيل الذي وقع أمس الأول الأربعاء، وفقاً للسلطات الصحية في إقليم كردستان العراق شمالي البلاد.

وشهدت مدينة النجف جنوبي العراق، في ساعة متأخرة من ليل أمس، احتجاجات وسط المدينة، شارك فيها السكان المحليون، لرفض الهجمات الإيرانية، ورددوا شعارات غاضبة ضد التدخلات الإيرانية وسياستها في العراق.

ونقل ناشطون ومدونون عراقيون مشاهد لاحتجاجات عفوية لمواطنين من أهالي النجف، رفضاً للقصف الإيراني المتكرر على مناطق حدودية عراقية مختلفة بالأيام الماضية.

واحتج مواطن من أهالي النجف وحيداً وهو يحمل العلم العراقي، أمام مبنى القنصلية الإيرانية في المحافظة، وأكد أنه يحتج باسم العراقيين رفضاً لسياسة إيران ضد العراق، وقتلها الأطفال في أربيل، معتبراً ذلك انتهاكاً لسيادة العراق، ومنافياً للقيم الأخلاقية والدينية.

وانتقدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" الهجوم الإيراني الذي طاول مدرسة بمخيم للاجئين في كويسنجق بأربيل، واعتبرت أن "الهجمات على الأطفال والمرافق المدرسية الخاصة بهم غير مقبولة على الإطلاق، ويمكن أن تشكل انتهاكاً خطيراً لحقوق الأطفال".

وحتى الآن، لم تصدر الرئاسات العراقية الثلاث أي موقف رسمي أو رفض أو تنديد للقصف، ما أثار انتقاد مسؤولين وسياسيين عراقيين.

وفي هذا السياق، قال النائب عن القوى الكردية هوشيار عبد الله، في تغريدة له، "تصفحت الصفحات الرسمية لكل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان، صفحاتهم خالية من أية كلمة إدانة ضد القصف الإيراني، وكأنما لم تحصل أي اعتداءات!"، مؤكداً أن "هذا السكوت فضيحة سياسية بكل معنى الكلمة، لو كان هناك إعلام مؤثر ورأي عام فعال لكان وضع هؤلاء شيئاً آخر".

وكانت الخارجية العراقية، قد أعلنت أمس استدعاء سفير إيران في بغداد محمد آل صادق، وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة بشأن القصف الذي طاول مناطق بأربيل.

وكان قائد السلاح البري في الحرس الثوري الإيراني العميد محمد باكبور قد أكد أن قواته استهدفت مواقع المجموعات الكردية المعارضة في كردستان العراق بـ73 صاروخاً باليستياً وعشرات المسيّرات الانتحارية المفخخة.

وتتواصل الهجمات الإيرانية لليوم السابع على مدن وبلدات عراقية حدودية، تقول طهران إن جماعات "إرهابية" تنشط فيها وتهدد أمنها.



عرض مصدر الخبر



تطبيق موسوعة الرافدين

>